منتديات مدرسة الزرقا الإعدادية بنات
منتدى مدرسة الزرقا الإعدادية بنات بإدارة الزرقا التعليمية
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة







منتدى يخدم الطالبات والمجتمع المحلى
 
الرئيسيةرؤية المدرسة ورالتسجيلدخول
مواضيع مماثلة
المواضيع الأخيرة
» خطة التطوير وضمان الجودة فى مجال المتعلم خلال العام الدراسى 2014 /2015
8/12/2014, 7:18 am من طرف مصطفى يونس

» خطة التطوير وضمان الجودة فى مجال توكيد الجودة والمسالة خلال العام الدراسى 2014 /2015
8/12/2014, 7:15 am من طرف مصطفى يونس

» خطة التطوير وضمان الجودة فى مجال المشاركة المجتمعية خلال العام الدراسى 2014 /2015
8/12/2014, 7:12 am من طرف مصطفى يونس

» خطة التطوير وضمان الجودة فى مجال الموارد البشرية والماديو خلال العام الدراسى 2014 /2015
8/12/2014, 7:08 am من طرف مصطفى يونس

» نظرة شاملة لفاعلية المؤسسة للعام الدراسى 2014/2015
8/12/2014, 7:04 am من طرف مصطفى يونس

» السياق المؤسسى خلال العام الدراسى 2014/2015
8/12/2014, 7:00 am من طرف مصطفى يونس

» نقاط القوة والضعف فى مجال الفاعلية التعليمية
8/12/2014, 6:42 am من طرف مصطفى يونس

» نتائج التقييم الذاتى فى مجال المناخ خلال العام الدراسى 2014/2015
8/12/2014, 6:36 am من طرف مصطفى يونس

» نتائج التقييم الذاتى فى مجال المنهج خلال العام الدراسى 2014/2015
8/12/2014, 6:29 am من طرف مصطفى يونس

» نتائج التقييم الذاتى فى مجال المعلم خلال العام الدراسى 2014/2015
7/12/2014, 11:18 pm من طرف مصطفى يونس

» نتائج التقييم الذاتى فى مجال االمتعلم خلال العام الدراسى 2014/2015
7/12/2014, 2:32 pm من طرف مصطفى يونس

» مقترحات لخطط ضمان الجودة للعام الدرسى 2014/2015
7/12/2014, 2:27 pm من طرف مصطفى يونس

» نقاط القوة والضعف فى مجال القدرة المؤسسية
7/12/2014, 7:24 am من طرف مصطفى يونس

» نتائج التقييم الذاتى فى مجال ضمان الجودة والمسالة خلال العام الدراسى 2014/2015
7/12/2014, 7:15 am من طرف مصطفى يونس

» نتائج التقييم الذاتى فى مجال المشاركة المجتمعية خلال العام الدراسى 2014/2015
7/12/2014, 7:11 am من طرف مصطفى يونس

» نتائج التقييم الذاتى فى مجال الموارد البشرية والمادية خلال العام الدراسى 2014/2015
7/12/2014, 7:06 am من طرف مصطفى يونس

» نتائج التقييم الذاتى فى مجال القيادة والحوكمة خلال العام الدراسى 2014/2015
7/12/2014, 7:02 am من طرف مصطفى يونس

» نتائج التقييم الذاتى فى مجال الرؤية الرسالة خلال العام الدراسى 2014/2015
7/12/2014, 6:58 am من طرف مصطفى يونس

» أدوات جمع البيانات خلال العام الدراسى 2015/2014
7/12/2014, 6:55 am من طرف مصطفى يونس

» خطة دراسة التقييم الذاتى للعام الدراسى 2014/2015
7/12/2014, 6:48 am من طرف مصطفى يونس

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عبد العليم غزي
 
مصطفى يونس
 
د/آلاء ناصف
 
لولا
 
رانيا غزى
 
فوزي الحديدي
 
لوليتا غزى
 
dina ghaly
 
menna elmghraby
 
محمد مصطفى
 
الساعة والتاريخ
عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

رؤية المدرسة

رؤيتنا إعداد طالبات متفوقات علميا يتسمن بالانتماء والوعى الدينى والصحى ومواكبة التطور فى ظل المشاركة المجتمعية

رسالة المدرسة

رسالة المدرسة : تسعى مدرستنا إلى :- التسلح بالعلم والاستفادة من التكنولوجيا الحديثة – تنمية روح التنافس للوصول إلى التميز – تأصيل روح المواطنة والانتماء – غرس الوازع الدينى والأخلاقى – توعية الطالبات صحيا وبدنيا – تنمية مهارات العمل الجماعى واتخاذ القرار - ربط المدرسة بالبيئة المحيطة والمجتمع

راديو القرآن الكريم
ميثاق شرف الطالبات

ميثاق شرف الطالبات : - أحرص أن أكون طالبة بمدرسه الزرقا الإعدادية بنات على نيل حقى فى تلقى تعليم جيد متميز ورعاية متكاملة وان أتمتع بممارسه الأنشطة المدرسية وذلك مقابل أداء ما على من واجبات تجاه مدرستى وان أحترم نظم المدرسة وقواعد السلوك القويم والتمسك بالأخلاق والقيم النبيلة ونتعهد نحن طالبات مدرسه الزرقا الإعدادية بنات بالآتى: • الالتزام بالأخلاقيات والسلوكيات. • الالتزام بقوانين الإدارة المدرسية . • الالتزام بأداء الواجبات داخل الفصل المدرسى. • الحرص على الحضور فى الميعاد يوميا بانتظام للمدرسة. • متابعه المدرسين داخل الفصل فى كل ما يوصون أو يقومون به والحرص الدائم على التفوق. • الالتزام بدفع المصروفات الدراسية ومساعده الزميلات الغير قادرات. • الحرص على تحقيق المشاركة الفعالة والأداء المتميز. • الالتزام بآداب الحديث مع السادة المدرسين والإدارة المدرسية. • الاهتمام بإحضار الأدوات المدرسية وبخاصة الكتب المدرسية. • المشاركة فى جميع الأنشطة المدرسية والحرص على التفوق فيها. • المساهمة فى حضور المسابقات التى تعقد داخل أو خارج المدرسة. • الحرص التام على نظافة المدرسة والمحافظة على ما تم انجازه داخلها. • المشاركة فى مجموعات التقوية داخل المدرسة من اجل الارتفاع بالمستوى الدراسى. • الحرص على عقد الندوات فى التوعية المجتمعية والدينية والصحية . • الالتزام بالتقويم الذاتى من اجل النهوض بالمستوى وتحسينه.


شاطر | 
 

 جديد انفلونزا الخنازير "خطر"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد مصطفى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 244
نقاط : 398
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
العمر : 10
الموقع : منتديات مدرسة الزرقا الإعدادية بنات

مُساهمةموضوع: جديد انفلونزا الخنازير "خطر"   23/9/2009, 10:46 pm


إخواني الأعضاء أثناء تجوالي في احد المنتديات وجدت هذا الموضوع وفي الحقيقة أرعبني بما يحمل من معلومات خطيرة عن المرض الذي حير العالم بأسره ويثبت ماتناول عدد من الباحثين من تشكيك في صحة هذا المرض ولقاحه وان هناك ايادي خفية مجرمة وراء ظهوره وانتشاره بهذه السرعة ويكون
اسرع في المستقبل القريب إن لم يتفطن العالم لما يحاك ضده من أعداء
الإنسانية وناشري الشر في كل مكان وزمان
أرجو من كل قارىء هذا الموضوع ان يتناوله بنوع من التدبر والتعقل وتأمل مسيرة هذا الوباء وكيفية ظهوره فجأة .
اخي أرى أنه من الضروري أن تقرأ المقال كاملا ، فهو يتحدث عن مؤامرة بخصوص لقاحات انفلونزا الخنازير
وهو مترجم من قبل أحد الطبيبات السعوديات، جزاها الله خير
المقال :
أخواني و أخواتي الأعزاء :
أرسل إلي هذا المقال, و هو على ما يبدو مجهود جبار قام به عدد من حماة الإنسانية , و قد قمت بترجمة المقال لأضعه بين أيديكم . و الله من وراء القصد . و أعتقد بعد دراسة المقال و المراجع التي استند عليه وجود أيدي من يزعم بأنهم أبناء الله وأحباؤه و عبدة الطاغوت وراء الأمر الجلل الذي يتناوله المقال , ألا و هولقاح أنفلونزا الخنازير , و ذلك للنيل ممن هم أدنى منهم بزعمهم و خاصةمن المسلمين و نهب ثرواتهم التي من الله بها علينا , خاصة و أن ازدياد عددالمسلمين يقض مضاجعهم . فالصحوة و الحذر و التحقق من صحة الأمر يا ولاةالأمة و حماة قلعة الإسلام و مسؤوليها و رعاة الأسر.
و لقد قرأت اليوم خبراً عن نجاح شركة نوفارتس في إنتاج اللقاح و سعيها لتوقيع اتفاقيات تجارية مع 35 دولة لتزويدها باللقاح قبل حلول نهاية العام الجاري . عليه نظراً لضيق الوقت و أهمية الخبر اكتفيت بالمقال وحده دون ترجمة المراجع .مساهمة من قبل : دكتورة مرابطة على حدود المملكة – مملكة
الخير و الإنسانية و العطاء .نشرالمقال بتاريخ : الاثنين 10 أغسطس ، 2009 ، 3:58 ظ
بعنوان
: كابوس مروع – أسرار منظمة الصحة العالمية
الدكتورة سارة ستون
جيمستون , صحافي
روس كلارك ، محرر
"إن برنامج
التطعيم الإجباري ضد فيروس أنفلونزا الخنازيرH1N1 عندما ينظر إليه بالأخذ في الاعتبار
تبرهن صحة فرضية أن الفيروسH1N1 من الفيروسات المركبة جينياً و أنه
تم إطلاقه عن عمد لتبرير التطعيم ، يكشف عن مؤامرة قذرة و واضحة لتقسيم الإنسانية إلى مجموعتين , المجموعة
الأولى تضم أولئك الذين تدنت قدراتهم العقلية و الفكرية و تدهورت صحتهم وانخفضت القدرات الجنسية لديهم عن طريق التطعيم الملوث ، و مجموعة أخرى لازالت تمتلك تلك الميزات الإنسانية الطبيعية و بالتالي فهي متفوقة و تحكم المجموعة الدنيا إن لم تستعبدها فعلاً ".قابلت قصة أنفلونزا الخنازير بتشكك كبير ، بل بدت مثل قصص إحدى أفلام الدرجة الثانية – تبدأ قصتها بسفر عدد من الطلاب إلى الخارج
لقضاء عطلة الربيع حيث يلتقطون العدوى بالفيروس و عندما يعودون إلى بلدهم ..نتقل العدوى إلى أهاليهم و زملائهم و بذلك يبدأ الوباء في الانتشارفي جميع أنحاءالعالم , قصة سينمائية لا يمكن تصديقها ، و كنت على يقين منذ اليوم الأول من أنه إما أنه لا يوجد هناك فيروس على الإطلاق أو أنه مركب تم التخطيط لإطلاقه عن عمد بعد دراسة عميقة من أجل تحقيق أهداف في غاية الخطورة . للأسف فإن صحة الاحتمال
الثاني قد تأكدت ، و بذلك نحن نواجه خطراً جديداً تماماً و غير مسبوق يتمثل في هذا الفيروس المركب الذي لم يعرف من قبل ، و ينقل عن أخصائي علم الفيروسات قولهم : "بحق الجحيم ,من أين حصل هذا الفيروس على كل هذه الجينات ؟ إننا لا نعرف ! " . إن التحليل الدقيق للفيروس يكشف عن أن الجينات الأصلية للفيروس هي نفسها التي كانت في الفيروس
الوبائي الذي انتشر عام 1918م بالإضافة إلى جينات من فيروس أنفلونزا الطيورH5N1، و أخرى من سلالتين جديدتين لفيروس H3N2 و تشير كل الدلائل إلى أن أنفلونزا الخنازير هو بالفعل فيروس مركب و
مصنع وراثياً. .هذا المقال هو وليد جهد جماعي يهدف إلى الكشف عن و الوصول إلى الدافع وراء إطلاق هذا الفيروس و الوباء للتحذير مقدماً عن أمورستحدث في المستقبل القريب
المحاولة الأولى :
في فبراير 2009م ، قامت شركة باكستر إحدى الشركات الكبرى لإنتاج اللقاحات بإرسال لقاح فيروس الأنفلونزا الموسمي إلى 18 بلداً
أوروبياً و كان اللقاح ملوثاً بفيروس أنفلونزا الطيورH5N1 الحي , و
لحسن الحظ قررت الحكومة التشيكية اختبار اللقاحات كخطوة روتينية و عينت شركة Biotest التشيكية لاختبار اللقاح التي قامت بتجربته على حيوانات المختبر . وكانت الصدمة عندما ماتت جميع الحيوانات التي أعطيت اللقاح فأدركوا أن هناك خطأً هائلاً , و أسرعت الحكومة التشيكية إلى إخطار حكومات البلدان الأخرى التي تلقت اللقاح و لحسن الحظ أنها أدركت ذلك في اللحظة الأخيرة . وعندما فحصت الدول الأخرى اللقاحات تبين فعلاً بأن جميع اللقاحات تحتوي على الفيروس الحي , و لو لا الله ثم تمكن التشيك و مختبرات الشركة من القبض على دفعة شركة باكستر الملوثة لكنا الآن في خضم وباء عالمي مع أعداد
هائلة من القتلى .بل الأدهى من ذلك , أنه على الرغم من ذلك"الخطأ" الفادح لم تتم محاكمة أومعاقبة شركة باكستر بأي شكل من الأشكال , علماً بأن الشركة تطبق نظام
الحماية البيولوجية المسمى بـ BSL3 )مستوى السلامة الحيوية 3) و هو بروتوكول وقائي صارم كان من شأنه أن يوقف مثل هذا التلوث , إلا أن وصول الفيروس إلى اللقاح بتخطيه بروتوكول السلامة الصارم إلى جانب قوة و كمية الفيروس في اللقاح يظهر بوضوح أن التلويث كان متعمداً ، وهذا في الواقع محاولة لقتل الملايين تم إيقافها بمجرد اهتمام بلد واحد بما كان يحصل و عدم إظهار الثقة العمياء . الجدير بالذكر أن بروتوكول السلامة المتبع يجعل من المستحيل عملياً و تقنياً أن يقفز حتى فيروس واحد من الفيروسات قيد البحث و الدراسة من قسم
البحوث إلى قسم تصنيع اللقاحات , و ظهور فيروس H5N1 في قسم الإنتاج ليس له أي مبرر آخر غير أنه تم تمريره عن قصد و تعمد.قد يعتقد المرء بأن باكستر يكون قد تم إقصاؤها عن الأعمال التجارية بعد ارتكابها مثل هذا "الخطأ" الجسيم ولكن العكس هوالصحيح ، و الذي يثير تساؤلات كثيرة ، مثل : أية أبحاث و أية دراسات دعت الشركة إلى إنتاج ذلك الكم الهائل من الفيروس أصلاً ؟ كيف و لماذا انتهى المطاف بفيروس أنفلونزا الطيور الحي في الملايين من جرعات اللقاح ؟ لماذا شملت اللقاحات على المكونات اللازمة لبقاء الفيروس على قيد الحياة و محتفظاً بقوته طوال تلك الفترة ؟ لماذا لم تتم محاكمة أو معاقبة باكستر أو حتى مسائلتها بأي شكل من الأشكال؟ بدلاً من مقاطعة الشركة و وضعها على القائمة
السوداء ، كافأت منظمة الصحة العالمية باكستر بعقد تجاري جديد و ضخم لإنتاج كميات كبيرة من تطعيمات أنفلونزا الخنازير و التي من المقرر أن يتم توزيعها في جميع أنحاء العالم في خريف هذا العام ,كيف بحق الجحيم يمكن أن يكون هذاممكناً ؟
نقطة التركيز الرئيسية :
دعنا نتحول إلى جانب آخر من لقاح أنفلونزا الخنازير الذي تعمل شركات الأدوية الكبرى و منها باكستر على قدم و ساق لإنتاج كميات كبيرة منها خلال أشهر تكفي لسكان العالم ، و الذي هو موضوع هذا المقال ، وهذا الجانب الآخر هو أن التطعيم المذكور ما هو إلا خطة لتدمير فكرنا وصحتنا و قدراتنا الجنسية عبر حملة تطعيم عالمية واسعة و ذلك باستخدام مواد إضافية خاصة تسمى الموادالمساعدة الهدف النظري من إضافتها هو زيادة قوة التطعيم بحيث تكفي كمية صغيرة منه لتطعيم عدد كبير من الناس و زيادةعدد الجرعات المنتجة خلال فترة زمنية قصيرة , و في حالة تطعيم أنفلونزاالخنازير , ليمكن إنتاجها قبل حلول موسم انتشار الأنفلونزا في فصل الخريف . و لكن على الرغم من أن هناك العديد من المواد المساعدة الآمنة التي يمكن أن تضاف ، قرروا إضافة مادة السكوالين – و السكوالين هي مادة هامة ومنتشرة بشكل كبير في الجسم و يستمدها من الغذاء , إنها المادة الأساسيةالتي ينتج منها الجسم العديد من الزيوت و الأحماض الدهنية المختلفة المهمة لأداء الوظائف الحيوية الهامة في مختلف أعضاء الجسم ، و هي المادة الأم التي تنتج منها كافة الهرمونات الجنسية سواءً في الرجل أو المرأة و بالتالي المسؤولة عن خصوبة الذكور و الإناث ، كما أنها مهمة لخلايا المخ لتقوم بأداء وظائفها بشكل صحيح و أيضاً تلعب دوراً مهماً في حماية الخلايا من الشيخوخة و الطفرات الجينية .. و قد ثبت أن حقن السكوالين كمادة مساعدة مع التطعيمات يسفر عن حدوث استجابة مناعية مرضية عامة و مزمنة في الجسم بأكمله ضد مادة السكوالين. و من البديهي بعد معرفة أهمية مادة السكوالين في الجسم أن يخلص القارئ إلى أن أي شيء يؤثر على مادة السكوالين سيكون له أثرسلبي كبير على الجسم و أن تحفيز النظام المناعي ضدها سيؤدي إلى انخفاضها وانخفاض مشتقاتها وبالتالي معدل الخصوبة و تدني مستوى الفكر و الذكاء و الإصابة بالأمراض المناعية الذاتية ..و بما أن الجسم يستمد حاجته من السكوالين من الغذاء و ليس الحقن عبر الجلد , فإن حقن السكوالين إلى جانب الفيروس الممرض عبر الجلد أثناء حملة التطعيم ضد أنفلونزا الخنازير ، سيكون سبباً في إحداث استجابة مناعية مضادة ليس فقط ضد الفيروس المسبب للمرض بل أيضاً ضد مادة السكوالين نفسها لتتم مهاجمتها هي الأخرى من قبل النظام المناعي . و كما ذكر, فالسكوالين يشكل مصدراً وحيداً للجسم لإنتاج العديد من الهرمونات الستيرويدية بما في ذلك كل من الهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية ..و هوأيضاً مصدر للعديد من مستقبلات المواد الكيميائية التي تنقل الإشارات العصبية في الدماغ و الجهاز العصبي ، وعندما يتم برمجة الجهاز المناعي لمهاجمة السكوالين فإن ذلك يسفر عن العديد من الأمراض العصبية و العضلية المستعصية و المزمنة التي يمكن
أن تتراوح بين تدني مستوى الفكر و العقل و مرض التوحد (Autism) و اضطرابات أكثر خطورة مثل متلازمة لو جيهريج (Lou Gehrig's) و أمراض المناعة الذاتية العامة و الأورام المتعددة و خاصة أورام الدماغ النادرة . و في دراسات مستقلة , أجريت التجارب على اللقاحات التي شملت على
السكوالين كمادة مساعدة و تم حقن خنازير غينيا بها ، و أثبتت تلك الدراسات أن الاضطرابات الناتجة عن تحفيز المناعة الذاتية ضد السكوالين قتلت 14 من أصل 15من الخنازير , و تمت إعادة التجربة للتحقق من دقة النتائج و جاءت النتائج مؤكدة و متطابقة .و يعود تاريخ "مزاعم " كون السكوالين مادة مساعدة إلى فترة حرب الخليج الأولى حين تم حقنها للمرة الأولى في حقن لقاح الجمرة الخبيثة للجنود الأمريكان الذين شاركوا فيها ، و قد أصيب العديد من الجنود الذين تلقوا التطعيم بشلل دائم بسبب الأعراض التي تعرف الآن
جملة باسم متلازمة أعراض حرب الخليج , و قد بينت الدراسات و الفحوصات أن 95 في المئة من الجنود الذين تلقوا لقاح الجمرة الخبيثة قد وجدت لديهم أجسام مضادة ضد مادة السكوالين , و أن عدد قليل من الجنود الذين تلقوااللقاح خلت أجسامهم من الأجسام المضادة بغض النظر عما إذا كانوا قد خدموا
في حرب الخليج أم لا . كما خلت أجسام الجنود الذين لم يتلقوا اللقاح من الأجسام المضادة ضد مادة السكوالين حتى أولئك الذين قاتلوا في الخليج . و يثبت ذلك أن 95% من جرعات التطعيم , و ليس كلها , احتوت على السكوالين ويثبت أيضاً أن المشاركة في الحرب ليس لها أي علاقة بالإصابة بمتلازمة حرب
الخليج على عكس ما ادعته مصادر دفاعية حكومية .. و قد بلغ مجموع الوفيات الناجمة عن وجود الأجسام المضادة 6.5 في المئة من المجموعة التي تم تلقيحها , كما أثبتت دراسة أخرى أن معدل الخصوبة في الجنود الذين ثبت وجود الأجسام المضادة في أجسامهم قد انخفض بنسبة من 30 – 40 % .الجدير بالذكر أن ظهور أعراض حدوث المناعة الذاتية بشكل كامل يستغرق نحوعام منذ تلقي اللقاح إلى أن يستنفد الجهاز العصبي و الدماغ و الجسم كافة احتياطيات السكوالين التي تسلم من مهاجمة جهاز المناعة
له , و بعد استنفادالاحتياطي تبدأ الخلايا بالتلف , و مرور هذه الفترة الزمنية الطويلة تحول دون توجيه الاتهام للقاح و الشركة المصنعة له والتي تظل تنفي ارتكاب أي مخالفات أو تحمل المسؤولية عن تلك الأعراض المتأخرة و مع قيام الكونغرس الأمريكي بتمرير قانون منح الحصانة للشركات الدوائية ضد أي ضرر ينتج من اللقاحات فإن الواقع ينبئ عن مستقبل مظلم إلى الأبد
و بعد فحص مكونات لقاح أنفلونزا الخنازير ضد فيروس H1N1 لا يسعنا إلا أن نخلص إلى أن المقصود بها ليس علاج الأنفلونزا بتاتاً ، بل إنه يهدف إلى :
- الهبوط بمستوى ذكاء و فكر العامة .
- خفض معدل العمر الافتراضي ( بإذن الله ) .
- خفض معدل الخصوبة إلى 80% بشكل أقصى للسيطرة على عدد السكان.
- إبادةعدد كبير من سكان العالم و بالتالي السيطرة على عدد السكان أيضاً .
و لو كانت الأهداف من وراء التطعيم غير التي ذكرت ، لما احتوى اللقاح على السكوالين أو المواد المساعدة الأخرى الضارة ( التطرق إلى المواد المساعدة الأخرى خارج نطاق هذا المقال الذي لا يغطي سوى السكوالين )، ونحن نعتقد بأنه نظراً لأن هناك الكثير من الطرق لتحفيز الاستجابة المناعية الذاتية ضد الجسم بشكل لا تقل تدميراً عن طريق حقن الجسم بـ"المواد المساعدة" التي توجد مثلها في الجسم أو تشبهها كيميائياً و غيرها من الطرق كإرسال الشحنات الملوثة عن عمد كما فعلت شركة باكستر فإن مصداقية
اللقاحات و التطعيمات قد تضررت إلى الأبد و الثقة في الهيئات و الجهات الصحية و الطبية العليا قد تزعزعت بشكل لا يمكن إصلاحه , و أما شركة باكستر فإنها يجب أن تقاطع و تفرض عليها عقوبات , و حقيقة أنها لم تعاقب مؤسفة للغاية و تستوجب الذم و اللعن . كما يفتح انكشاف هذه المحاولات الباب على مصراعيه أمام التفكير و التساؤل عن إمكانية وجود محاولات أخرى من قبلهم لتحقيق الأهداف المذكورة غير اللقاحات !و مؤخراً أكدت صحيفة " وشنطن بوست " أن اللقاح
سيحتوى أيضاً على مادة الثايمروزال (Thimerosal) و هي مادة حافظة تحتوي على الزئبق الذي هو العنصر المسؤول عن
التسمم العصبي الذي يؤدي إلى مرض التوحد ( Autism ) المعيق في الأطفال و الأجنة علماً بأن النساء
الحوامل و الأطفال يترأسون قائمة الذين توصي منظمة الصحة بتطعيمهم أولاً . و للمعلومية فإن تلك المادة الحافظة تستخدم في كثير من اللقاحات التي نسارع لتلقيح أنفسنا و أبناءنا بها , و من ثم يرمي الأطباء الجينات بالتطفر و التسبب في الأمراض الغريبة و المتلازمات العجيبة و هي منها براء !
عفواً ... فالثقة مزعزعة :
إن منظمة الصحة العالمية جنباً إلى جنب مع كبار المصنعين في مجال الصناعات الدوائية قد كشفت بشكل واضح عن نواياها الخبيثة لإلحاق الضرر بالبشرية جمعاء من خلال الأوبئة المصطنعة و اللقاحات المضرة , و ذلك لغرض قد يكون من الصعب تحديده بشكل دقيق إلا أنه سيكون من المأمون أن نفترض أنه سيكون هناك صفوة من الناس يعلمون بأنها إما ملوثة أو ضارة فلا يتلقونها أو يتلقون الآمنة غير الملوثة و نتيجة لذلك سيكونون أعلى ذكاءً و أحسن صحة مقارنة بأولئك الذين سيتلقون الملوثة أو الضارة و بالتالي ,
و كما سلف الذكر ,
فإن برنامج التطعيم ضد فيروس أنفلونزا الخنازيرH1N1 الذي ثبت كونه سلاحاً
فيروسياً هجيناً من صنع أيدٍ بشرية ، ما هو إلا محاولة واضحة لتقسيم الإنسانية إلى مجموعتين ؛ المجموعة الأولى تضم أولئك الذين ضعفت عقولهم و صحتهم و الحياة الجنسية لديهم عن طريق التلقيح الملوث ، و مجموعة لا زالت تمتلك تلك الميزات الإنسانية و بالتالي فهي متفوقة و مستعبدة للمجموعة الدنيا. و من المعقول بعد معرفة هذا , الجزم بأن التطعيمات لم تعد آمنة و يجب عدم أخذها لأي سبب من الأسباب كانت . رجاءً لا تدعهم ينالون منك و من أبنائك .إن ما يثير الريبة هو تهويل المنظمة من شأن الفيروس الذي
قتل قرابة 500 شخصاً فقط (تأكد وجود الفيروس أم لم يتأكد ) من بين مئات الآلاف من حالات الإصابة به في العالم منذ إطلاقه من قبل مصنعيه دون التساؤل للحظة عن العوامل المصاحبة التي تسببت في مقتل أولئك الأشخاص دون غيرهم من المصابين , و ما أغرب أن تكترث لأولئك دون مئات من القتلى المدنيين في الحروب مثلاً أو جراء الأمراض الأخرى , و أن ما يدعو إلى التساؤل أيضاً هو حث المنظمة دول العالم على إتباع حملة تطعيم جماعية و موحدة و متزامنة ضد المرض , و نخشى أن هذا ليس الغرض منه سوى تلقيح جميع سكان العالم باللقاح الملوث قبل ظهور الأعراض المرضية في الفئة التي تلقت اللقاح و بالتالي امتناع الآخرين عن أخذه و انكشاف المؤامرة قبل أن تؤتي بثمارها المرجوة . الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة قد جعلت تلقي التطعيم المذكور إجبارياً بموجب قانون سنته و فرضت السجن و الغرامة على كل من سيعارض تلقيه ضاربة بذلك الحرية الشخصية و حقوق الإنسان عرض الحائط خاصة و أن الامتناع عن التطعيم لن يضر إلا الشخص نفسه
ملاحظة مهمة :
إذا رأيت شريط فيديو لشخصيات كبرى يأخذون تطعيما تهم ، ضع في الاعتبار أن ليس كل الجرعات صنعت مماثلة !
شادي مجلي سكر
معلم اللغة العربية للناطقين بغيرها
عمان - المملكة الأردنية الهاشمية
00962776857023

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد مصطفى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 244
نقاط : 398
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
العمر : 10
الموقع : منتديات مدرسة الزرقا الإعدادية بنات

مُساهمةموضوع: رد: جديد انفلونزا الخنازير "خطر"   23/9/2009, 10:47 pm

وهذا التقرير الاصلي باللغة الأنجليزية

Date: Monday, August 10, 2009, 3:58 AM
Tainted nightmare


Dr. Sarah Stone, Pharm-D Jim Stone, Freelance Journalist Russ Clarke, Editor

"The H1N1 vaccination
program, when put into the same frame as the engineered virus to go
with it, appears to be a clear effort to divide humanity into two
groups; those who have lost their intellect, health and sexuality via a
tainted vaccination, and those who have not and are therefore superior."

I met the story about the swine flu with great skepticism; it played
like a story line in a B movie - Students go abroad for spring break.
Students get the virus. Students bring it home. Worldwide pandemic
starts. The story line was unbelievable, and I knew from day one that
there was either no virus at all, and that it was just a "wag the dog",
or that a manufactured outbreak was intentionally released and
underway. Unfortunately the latter was true, and now we have an entirely new bug
on our hands. It has never been seen before, and virologists have been
quoted saying "where the hell it got all these genes from we don't
know." Extensive analysis of the virus has revealed genes from the
original 1918 flu, the avian flu, and two new H3N2 viruses from
Eurasia. All evidence points to the fact that the swine flu is indeed a
genetically engineered virus. This article is the result of a team effort intended to explore what
the motive for releasing it may be, to warn you in advance of things to
come.

The first attemptIn Feb 2009, Baxter, a major manufacturer of vaccines, sent the
seasonal flu shot to 18 different countries with live unattenuated H5N1
bird flu. When the Czech company Biotest was assigned to test the
vaccine on live animals for the Czech government, they realized
something was wrong when the test animals died. The alarm went out to
all others who had received it, fortunately before it was administered.
Upon follow up examination of the vaccine the live virus was revealed,
had no one caught Baxter's tainted batch, we would now be in the midst
of a pandemic with massive numbers of dead. Baxter was not prosecuted or punished in any way for this, even though
their operational BSL3 (bio safety level 3) protocol would have stopped
such contamination from being possible. The safety protocol, combined
with the potency and volume of the virus in the shots clearly shows
that the contamination was intentional, and that indeed an attempt to
kill millions was stopped simply because ONE country paid attention to
what it was getting. The protocol made it technically impossible for
the virus to make the leap from the research department to the vaccine
manufacturing department, which could never have had H5N1 show up there
due to any reason other than willful intent. One would think that Baxter would have been put out of business for
making such an "error" but the opposite is true, which begs many
questions, such as how did the live bird flu end up in millions of
doses of vaccine? Why were the ingredients of the vaccine formulated to
allow the virus to survive fully potent en route? Why was Baxter not
prosecuted or punished in any way? Instead of rightfully blackballing
the company, the World Health Organization has rewarded Baxter with a
contract to make a large portion of the "Swine flu" vaccinations set to
be distributed world wide this fall. How on earth could that be?

The main focusLet's switch to another aspect of vaccines, the real focus of this
article, which is the plan to destroy our intellect, our health and our
sexuality via a mass world wide vaccination campaign. With the use of
special additives called adjuvants, manufacturers are able to increase
the number of possible doses that can be made on time for the fall flu
season. But though there are many safe adjuvants which can be added,
they are adding one - squalene, which has been shown to cause prolonged
systemic immune response against the squalene itself, which results in
reduced fertility, reduced intellect and reduced life span.Squalene is an important molecule in the body. It is a precursor to
many different oils and hormones, and is needed for proper brain
function, fertility and also plays an important role in protecting
cells from aging and mutation. Anything which affects your natural
squalene can have a major negative impact on your health. Because the squalene will be injected in the presence of a pathogen
during the H1N1 vaccination, it will cause an immune response against
not only the pathogen, but to the squalene itself. Squalene is a
precursor molecule which is essential for the production of many
hormones including all of the male and female sexual hormones. Squalene
is also a precursor to many of the neurochemical receptors prevalent in
the nervous system and when the immune system is programmed to attack
squalene, it causes irreversible neuronal and neuromuscular damage
which can range from a loss of intellect and autism to more serious
disorders such as Lou Gehrig's disease and systemic autoimmune diseases
and possibly brain tumors.In independent studies where squalene laced vaccines were injected into
guinea pigs, the resultant autoimmune disorders killed 14 out of 15. A
later test, to verify the results had the same outcome. When first injected via the anthrax vaccine in Gulf War 1, it
permanently disabled many of the soldiers who received it, due to the
effects now known as the Gulf War Syndrome. 95 percent of the soldiers
who recieved the anthrax vaccine have been found to have antibodies to
squalene. Few of the soldiers who recieved the vaccine remained healthy
and do not have the antibodies whether or not they were deployed. None
of the soldiers who did not receive the vaccine have the antibodies,
even those who fought in Iraq. Squalene antibody related deaths total
6.5 percent of the vaccinated group. It takes approximately a year for the effects to fully manifest
themselves because that much time passes before the nervous system and
brain deplete the reserves of Squalene that are out of the reach of the
immune system and only after the reserves are gone will cell injury
begin. This takes the pressure off vaccine manufacturers who deny any
wrongdoing for a response so delayed. And with Congress passing
legislation granting immunity to any corporations who cause damage with
their vaccines, the outlook is evermore dark. After examining the components of the H1N1 flu vaccine we can only
conclude that it is not intended to treat the flu at all, quite
differently, it is intended to:
1. Reduce intelligence
2. Reduce life span
3. Reduce fertility
4. Cause numerous deaths For if it was intended for any other purpose, Squalene and other
adjuvants beyond the scope of this article would not be present.
Furthermore, the scope of this article only covers squalene, and we
believe that because there are so many ways to induce autoimmune
responses equally devastating via other injectable formulations coupled
with the obviously intentional shipment of a pandemic by Baxter that
the credibility of vaccines is forever tainted and the trust in the
greater medical community may have been irreparably broken. Baxter
should be out of business, the fact that they are not is damning.

The trust is broken
Through a manufactured pandemic and damaging vaccine the world
health organization along with major manufacturers in the
pharmaceutical industry have demonstrated clear intent to damage all of
mankind. For what purpose is difficult to determine, but it would be
safe to assume that there will be those who have been told and know
better than to take one of these tainted vaccines, and as a result they
will be of superior intelligence and health when put in perspective
with those who receive them. The H1N1 vaccination program, when put
into the same frame as the obviously engineered virus to go with it,
appears to be a clear effort to divide humanity into two groups, those
who have lost their intellect, health and sexuality via a tainted
vaccination, and those who have not and are therefore superior. It can
now be reasoned that it is no longer safe to take ANY vaccination for
any reason; please, do not let them get your children.


If you ever see a video of major figures getting theirs, keep in mind that not all shots will be created equal!

References
The most valuable reference for this article by far was Dr. Sarah Stone, Pharm-D. Thank you so much, you helped sort fact from fiction and made this article possible
Newsmax.com "Vaccine May Be More Dangerous Than Swine Flu"Mercola.com "Squalene: The Swine Flu Vaccine's Dirty Little Secret Exposed"Chiroweb.com "Vaccines May Be Linked to Gulf War Syndrome"The Unify Coalition "Experimental Vaccines / Adjuvants / Squalene:"Health Freedom Alliance Read this to item 122, it returns to English half a page down!Rense This is an excellent report on the Gulf War Syndrome and Autism, by Neurosergeon Dr Blaylock



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد مصطفى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 244
نقاط : 398
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
العمر : 10
الموقع : منتديات مدرسة الزرقا الإعدادية بنات

مُساهمةموضوع: وهذا طبيب سعودي يحذر من استعمال اللقاح ضد أنفلونزا الخنازير   23/9/2009, 10:51 pm

تقارير طبية امريكية أكدت أن الفيروس مخلق بشريا
طبيب سعودي يحذر : تطعيم انفلونزا الخنازير اخطر من المرض
حذر مدير مركز المساعدية مستشفى الملك فهد بجدة الدكتور عبدالحفيظ خوجه من خطورة تناول اللقاح الجديد الخاص
بأنفلونزا الخنازير وقال إنه يشبه اللقاح الذي تم صرفه للجنود في حرب الخليج ضد مرض متلازمة حرب الخليج و( الجمرة الخبيثة ) و اضاف الدكتور
خوجة إنه تابع التقارير التي تم نشرها من قبل خبراء امريكيين تحذر من اللقاح نظرا لاحتوائه على مادة (السكوالين ) والتي كشفت على حد تعبيره
السر الصغير للقاحات المرتبطة بمتلازمة أعراض حرب الخليج" The Unify
Coalition " وهي لقاحات تجريبية مكونة من المواد المساعدة سكوالين
(Rens وأوضح التقرير الذي أعده الدكتور الشهير بلايلوك مستشار المخ والأعصاب مع مجموعة من العلماء أنه سبق وأن استخدم التطعيم في علاج
متلازمة حرب الخليج و مرض التوحد ، وتم إطلاقه عن عمد لتبرير التطعيم ، وقال ان التقرير ويكشف التقرير عن مؤامرة قذرة و واضحة لتقسيم الإنسانية
إلى مجموعتين , المجموعة الأولى تضم أولئك الذين تدنت قدراتهم العقلية والفكرية و تدهورت صحتهم و انخفضت القدرات الجنسية لديهم عن طريق التطعيم
الملوث ، و مجموعة أخرى لا زالت تمتلك تلك الميزات الإنسانية الطبيعية وبالتالي فهي متفوقة و تحكم المجموعة الدنيا إن لم تستعبدها فعلاً ". قابلت
قصة انفلونزا الخنازير بتشكك كبير ، بل بدت مثل قصص إحدى أفلام الدرجةالثانية – تبدأ قصتها بسفر عدد من الطلاب إلى الخارج لقضاء عطلة الربيع
حيث يلتقطون العدوى بالفيروس و عندما يعودون إلى بلدهم .نتقل العدوى إلى أهاليهم و زملائهم و بذلك يبدأ الوباء في الانتشار في جميع أنحاء العالم ,واوضح التقرير أنه من البديهي بعد معرفة أهمية مادة السكوالين في الجسم أن يخلص القارئ إلى أن أي شيء يؤثر على مادة السكوالين سيكون له أثر سلبي كبير على الجسم و أن تحفيز النظام المناعي ضدها سيؤدي إلى انخفاضها و انخفاض مشتقاتها و بالتالي معدل الخصوبة و تدني مستوى الفكر و الذكاء و الإصابة بالأمراض المناعية الذاتية. و بما أن الجسم يستمد حاجته من السكوالين من الغذاء و ليس الحقن عبرالجلد , فإن حقن السكوالين إلى جانب الفيروس الممرض عبر الجلد أثناء حملة
التطعيم ضد أنفلونزا الخنازير ، سيكون سبباً في إحداث استجابة مناعية مضادة ليس فقط ضد الفيروس المسبب للمرض بل أيضاً ضد مادة السكوالين نفسها
لتتم مهاجمتها هي الأخرى من قبل النظام المناعي . و كما ذكر , فالسكوالين يشكل مصدراً وحيداً للجسم لإنتاج العديد من الهرمونات الستيرويدية بما في
ذلك كل من الهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية .و هو أيضاً مصدر للعديد من مستقبلات المواد الكيميائية التي تنقل الإشارات العصبية في الدماغ و
الجهاز العصبي ، وعندما يتم برمجة الجهاز المناعي لمهاجمة السكوالين فإن ذلك يسفر عن العديد من الأمراض العصبية و العضلية المستعصية و المزمنة
التي يمكن أن تتراوح بين تدني مستوى الفكر و العقل و مرض التوحد (Autism)
و إضطرابات أكثر خطورة مثل متلازمة لو جيهريج (Lou Gehrig's) و أمراضالمناعة الذاتية العامة و الأورام المتعددة و خاصة أورام الدماغ النادرة .
و في دراسات مستقلة , أجريت التجارب على اللقاحات التي شملت على السكوالين كمادة مساعدة و تم حقن خنازير غينيا بها ، و أثبتت تلك الدراسات أن
الإضطرابات الناتجة عن تحفيزالمناعة الذاتية ضد السكوالين قتلت 14 من أصل15من الخنازير , و تمت إعادة التجربة للتحقق من دقة النتائج و جاءت
النتائج مؤكدة و متطابقة . و يعود تاريخ "مزاعم " كون السكوالين مادة مساعدة إلى فترة حرب الخليج الأولى حين تم حقنها للمرة الأولى في حقن لقاح
الجمرة الخبيثة للجنود الأمريكان الذين شاركوا فيها ، و قد أصيب العديد من الجنود الذين تلقوا التطعيم بشلل دائم بسبب الأعراض التي تعرف الآن جملة
بإسم متلازمة أعراض حرب الخليج , و قد بينت الدراسات و الفحوصات أن 95 في المئة من الجنود الذين تلقوا لقاح الجمرة الخبيثة قد وجدت لديهم أجسام
مضادة ضد مادة السكوالين , و أن عدد قليل من الجنود الذين تلقوا اللقاح خلت أجسامهم من الأجسام المضادة بغض النظر عما إذا كانوا قد خدموا في حرب
الخليج أم لا . كما خلت أجسام الجنود الذين لم يتلقوا اللقاح من الأجسام المضادة ضد مادة السكوالين حتى أولئك الذين قاتلوا في الخليج . و يثبت ذلك
أن 95% من جرعات التطعيم , و ليس كلها , إحتوت على السكوالين و يثبت أيضاً أن المشاركة في الحرب ليس لها أي علاقة بالإصابة بمتلازمة حرب الخليج على
عكس ما ادعته مصادر دفاعية حكومية . و قد بلغ مجموع الوفيات الناجمة عن وجود الأجسام المضادة 6.5 في المئة من المجموعة التي تم تلقيحها , كما
أثبتت دراسة أخرى أن معدل الخصوبة في الجنود الذين ثبت وجود الأجسام المضادة في أجسامهم قد انخفض بنسبة من 30 – 40 % . الجدير بالذكر أن ظهور
أعراض حدوث المناعة الذاتية بشكل كامل يستغرق نحو عام منذ تلقي اللقاح إلى أن يستنفد الجهاز العصبي و الدماغ و الجسم كافة احتياطيات السكوالين التي
تسلم من مهاجمة جهاز المناعة له , و بعد إستنفاد الإحتياطي تبدأ الخلايا بالتلف , و مرور هذه الفترة الزمنية الطويلة تحول دون توجيه الإتهام للقاح و الشركة المصنعة له و التي تظل تنفي ارتكاب أي مخالفات أو تحمل المسؤوليةعن تلك الأعراض المتأخرة و مع قيام الكونغرس الأمريكي بتمرير قانون منح
الحصانة للشركات الدوائية ضد أي ضرر ينتج من اللقاحات فإن الواقع ينبئ عن
مستقبل مظلم إلى الأبد. و بعد فحص مكونات لقاح أنفلونزا الخنازير ضد فيروس
H1N1 لا يسعنا إلا أن نخلص إلى أن المقصود بها ليس علاج الأنفلونزا بتاتاً
، بل إنه يهدف إلى : - الهبوط بمستوى ذكاء و فكر العامة . - خفض معدل العمر الافتراضي ( بإذن الله ) . - خفض معدل الخصوبة إلى 80% بشكل أقصى
للسيطرة على عدد السكان. - إبادة عدد كبير من سكان العالم و بالتالي السيطرة على عدد السكان أيضاً . و لو كانت الأهداف من وراء التطعيم غير
التي ذكرت ، لما أحتوى اللقاح على السكوالين أو المواد المساعدة الأخرى الضارة ( التطرق إلى المواد المساعدة الأخرى خارج نطاق هذا المقال الذي لا
يغطي سوى السكوالين ) وأضاف : ونحن نعتقد بأنه نظراً لأن هناك الكثير من الطرق لتحفيز الاستجابة المناعية الذاتية ضد الجسم بشكل لا تقل تدميراً عن
طريق حقن الجسم بـ "المواد المساعدة" التي توجد مثلها في الجسم أو تشبهها كيميائياً و غيرها من الطرق كإرسال الشحنات الملوثة عن عمد كما فعلت شركة
باكستر كذلك تأثيرها على القدرة الجنسية لدى المرأة والرجل

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو حجى

avatar

عدد المساهمات : 53
نقاط : 94
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/08/2009
الموقع : http://abohgy.darkbb.com

مُساهمةموضوع: رد: جديد انفلونزا الخنازير "خطر"   23/9/2009, 11:02 pm

ربنا يعافينا من غضبة
امراض لم تكن فى اسلافنا من قبل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abohgy.blogspot.com/
leena

avatar

عدد المساهمات : 93
نقاط : 208
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 12/06/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: جديد انفلونزا الخنازير "خطر"   24/9/2009, 1:28 am



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جديد انفلونزا الخنازير "خطر"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» لاعبٌ جزائري: إسبانيا عرضت "ترتيب نتيجة" مباراتنا في مونديال 1986
» الرئيس " الودني
» "التعليم" تبدأ منع النقاب في امتحانات الثانوية غداً
» فوائد الفلفل الأخضر "الحلو"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسة الزرقا الإعدادية بنات :: أخبار بأنفلونزا الخنازير-
انتقل الى: